Skip to main content

5 أفكار جديدة لتشجيع الموظفين على التعلّم | يمكنك تطبيقها فورا

إذا كنت تعمل بأي وظيفة تتعلق بالموارد البشرية ، فأنت تعلم مدى أهمية التعلم والتطوير. نحن نعيش في عالم معقد ، والعديد من وظائفنا تتغير باستمرار. العالم يتغير دائمًا ونحتاج من موظفينا مواكبة العصر.

إليك بعض الأفكار الإبداعية لتشجيع موظفيك على معرفة المزيد.

 

  1. عقد جلسات تحفيزية / تعليمية (نصف أسبوعية)

 

من أفضل الممارسات التي تشجع الموظفين على التنافس في التعلم وأيضا التواصل مع بعضهم هي مناقشة ما تعلموه في عملهم.

لجعل الموضوع عملي، حدد مواعيد يتم فيها مشاركة ما تعلمه الموظف مع زملائه بشكل ممتع واجعل موضوع الجلسة عن شىء يحبون تعلمه.

 

  1. اسمح للموظفين بمشاركة شيء واحد تعلموه هذا الأسبوع

 

لقد مررنا جميعًا بتلك الاجتماعات المملّة التي تهدف إلى “أن نتعرف على بعضنا البعض” بهدف تنمية الترابط الجماعي. ماذا لو كانت تلك التمارين عميقة وذات معنى؟ بدلاً من مطالبة موظفيك بمشاركة مجرد حقيقة عن موضوع ما ، اسألهم عن شيء واحد تعلموه هذا الأسبوع. 

طرح هذا السؤال على الموظفين الجدد والقدامى على حد سواء يحفزهم على التفكير فيما يمكنهم القيام به لإضافة المزيد من التعلم إلى الروتين اليومي.

 

  1. إعطاء إجازة مدفوعة مقابل الملاحظات التي يقدمها الموظف عند حضور مؤتمر

 

هل تدفع نفقات المؤتمرات التي يحضرها الموظفون لديك؟ يمكن تحسين هذه التجربة عن طريق إعطاء إجازة مدفوعة الأجر مقابل الملاحظات التي يقدمها الموظف عن المؤتمر. 

تعتبر هذه الطريقة وسيلة فعالة لتشجيع موظفيك على تدوين ما تعلموه في المؤتمر وتطبيقه.

 

حضور المؤتمرات له جوانب إيجابية كثيرة. تواجد اسم شركتك وسط الشركات الكبرى له مردود ايجابي للغاية بالإضافة إلى الميزة الأهم وهي ما يتعمله الموظف هناك من الآخرين. 

هذه الملاحظات يمكن أن تساعد الشركة بأكملها في التعرف على ممارسات عملية فعالة ، حتى لو حضر موظف واحد فقط من الشركة.

 

  1. إنشاء قناة مخصصة للتعلم

 

بدلاً من استخدام أدوات ومواقع جديدة غير مألوفة للموظفين يمكنك استخدام الواتساب أو التليجرام باعتباره قناة يقضي عليه الموظفين معظم أوقاتهم.

انشاء مجموعة “جروب” على الواتساب او التليجرام لمشاركة مصادر التعلم بين الموظفين والنقاش فيها من أفضل وسائل التواصل بين بعضهم البعض. يمكنك هذا ايضاً من متابعة تطور كل موظف ومعرفة نقاط ضعفه وقوته

 

  1. إنشاء صندوق منح دراسية للموظفين

 

أخيرًا وليس آخرًا، قد ترغب أيضًا في إنشاء صندوق للمنح الدراسية للموظفين. يمكنك إنشاء صندوق لشهادات عبر الإنترنت بجانب صندوق المنح الدراسية المخصص لدورات الكلية التقليدية.

فعلى سبيل المثال قمنا نحن في بشر سوفت (الشركة المؤسسة لموقع فرصنا) بذلك بالتعاون مع موقع المنتور الذي يُعد من أفضل المواقع المقدمة لمحتوى تعليمي عربي اونلاين.

كانت المشاركة قائمة على توفير عدد من الأكواد الخاصة بموظفي الشركة حتى يستخدمونها في الدورات التدريبية على الموقع؛ فساعد ذلك في ترابط علاقة الموظفين بالشركة كما ساعد إدارة الشركة على متابعة المنعطف التعليمي للموظفين لدينا.

 

يمكن أن يشكل تشجيع موظفيك على أن يكونوا متعلمين مدى الحياة تحديًا بدون اللجوء إلى المكافآت النقدية فقط لدعمه. لذلك يعد صندوق المنح الدراسية المستند إلى “حسن الأداء” طريقة رائعة لتشجيع موظفيك على العودة إلى الدراسة وتنمية مهاراتهم.

التعلم والتطوير هو موضوع شديد الأهمية في عالم الموارد البشرية. هناك العديد من الأفكار الإبداعية التي يمكنك استخدامها لتشجيع موظفيك على أن يصبحوا متعلمين مدى الحياة.


من بناء مكتبة داخل المكتب إلى إنشاء صندوق للمنح الدراسية ، يمكنك جعل التعلم متعة؛ فإن الاستثمار في مستقبل موظفيك سيجعلهم أكثر ولاءً لك و متحمسون لمستقبلهم مع شركتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

0 Shares
Tweet
Share
Pin
Share